شادي عواد جريدة الجمهورية الأربعاء 25 أيار 2016

إنتبه... هاتفك لا يُحبّ الحرارة المرتفعة

تولّد الهواتف الذكية حرارة عند استخدامها، وهي أيضاً حساسة جداً لعوامل السخونة. فارتفاع درجة الحرارة في الهواتف المحمولة، واستخدامها في بيئة ذات درجة حرارة عالية، خلال فصل الصيف خصوصاً، يؤثر سلباً في أدائها، وقد يؤدي في نهاية المطاف إلى قصر عمرها الافتراضي أو تعطيلها.

على غرار الأجهزة الكهربائية الأخرى، يحتوي الهاتف الذكي قطعاً كثيرة تولّد حرارة أثناء تشغيلها. لكنّ زيادة حرارة هذه القطع عن معدلها المحدد، تؤدي إلى تلفها، وبالتالي الى تعطيل الهاتف.

فدرجات الحرارة العالية التي تزيد عن المعدلات التي يوصي بها الصانع، والتي تتخطى 30 درجة مئوية، يمكن أن تتلف الهواتف الجوّالة، لا سيما منها الهواتف الذكية المزودة بشاشة لمسية.

أبرز الأضرار

إنّ ارتفاع درجة حرارة الجهاز تؤدي إلى انخفاض أداء المعالج في داخله لأنه لا يحتوي أيّ أدوات تبريد، ما يؤثر في سرعة الهاتف ويجعله لا يستجيب لأوامر المستخدم. علاوة على ذلك، تؤدي الحرارة المرتفعة إلى إفراغ شحنة بطارية الهاتف على نحو أسرع، أو تَحدّ من استجابة الشاشة اللمسية.

وفي بعض الحالات تؤدي الحرارة المرتفعة، الناتجة من تعريض الهاتف لأشعة الشمس الحارقة وقتاً طويلاً، إلى حدوث شقوق في الشاشة، بسبب تفاوت نسَب تمَدّد المواد التي صنعت الشاشة منها، والمواد المحيطة بها، والتي تكون عادة من الألومينيوم أو البلاستيك.

يشار إلى أنّ الشركات المصنّعة للهواتف الذكية المتطورة عمدت إلى حماية أجهزتها من خلال مستشعر حرارة يعمل على تخفيف سطوع الشاشة تلقائياً كإجراء أولي، وإطفاء الهاتف في حال استمرت الحرارة في الارتفاع.

وهنا نشير إلى أنّ أجهزة الهواتف الذكية المصدّرة إلى منطقة الشرق الأوسط لا تختلف عن الأجهزة المصدّرة إلى سائر بلدان العالم، على رغم اختلاف الظروف المناخية للمنطقة عن بقية الدول.

سبل الحماية

ومن أبرز الأمور التي يجب القيام بها للحفاظ على الهواتف، الاحتفاظ بالهواتف الجوّالة الذكية بعيداً من الحرارة المرتفعة، وتجنّب تعريضها لأشعة الشمس المباشرة، خصوصاً على الشاطئ، حيث يترك كثيرون هواتفهم تحت أشعة الشمس مباشرة.

وللحدّ من تأثير الحرارة المرتفعة في الهاتف الذكي، يجب وضعه داخل حقيبة أو حافظات مخصّصة له أو تحت الثياب والمناشف. وإذا تعرّض الهاتف لسخونة شديدة خلال الصيف بنحو غير مقصود، فلا بدّ حينئذ من تبريده فوراً في مكان مظلل.

ومن المهم عدم استخدامه في هذه الحال، وتَركه حتى يبرد. كذلك، يجب الانتباه إلى عدم تعريضه أيضاً لحرارة منخفضة ناتجة من المكيّف مثلاً بهدف تبريده، لأنّ التغيير السريع في درجات الحرارة يمكن أن يتسّبب في تكوّن ماء داخل الجهاز، ما ينتج عنه حدوث قفزة كهربائية قد تؤدي إلى تلفه بالكامل.

http://www.aljoumhouria.com/news/index/307703