«أومنيتي».. محرك بحث جديد قد يكون أكثر ذكاء من «غوغل»

يقدم للباحثين شرحًا وافيًا بالمصطلحات والأبحاث المرتبطة بها

الثلاثاء - 9 شهر رمضان 1437 هـ - 14 يونيو 2016 مـ رقم العدد [13713]

واشنطن: هايلي سوكاياما

كثير من محركات البحث، التي ليست على شاكلة غوغل، ليس لديها الكثير لتقدمه إلى المستخدم العادي. ولكن «أومنيتي» (Omnity)، وهو محرك البحث الجديد الذي يهدف إلى مساعدة الباحثين - أو حتى مساعدة الطلاب في تأدية فروضهم المنزلية - يقدم لمحات من شيء جديد يستحق النظر والاعتبار.

البحث، كما نعرفه جميعًا، هو محاولة أو سعي وراء نوع من أنواع التغيير في نهاية المطاف. وتحاول شركة «غوغل» بكل تأكيد التحسين المستمر لمحرك البحث لديها ليكون متاحًا في السيارات، والهواتف، وغيرها من الأجهزة. أما محركات البحث المتخصصة للرحلات الجوية، وأماكن الإقامة، وحتى ملفات الصور المتحركة، فإنها تتقدم في قوة وثبات. ثم لدينا الخدمات الراقية التي يعدنا بها «غوغل»، و«فيسبوك»، و«مايكروسوفت»، وغيرها من الشركات. فما محركات البحث عالية القوة ورفيعة المستوى الأخرى؟

* محرك رفيع المستوى

يتميز محرك «Omnity» بأنه يقدم النتائج التي تضاهي أي مصطلح بحثي مقدم ويرينا في نفس الوقت كيف أن تلك النتائج ترتبط تمامًا بعضها بعضًا. ولذا، إذا كنت مقدمًا على مشروع بحثي حول موضوع من الموضوعات الذي لا تعلم عنه الكثير، فيمكنك من خلال «Omnity» معرفة أبرز من تم الاستشهاد برأيهم في ذلك الموضوع أكثر من غيرهم، ومن الذين كانت أبحاثهم هي الأكثر تأثيرًا ونفوذًا في ذلك المجال، أو أفضل الجامعات البارزة في الجهود البحثية حول ذلك الموضوع. ويستمد الموقع نتائجه من مجموعة من البيانات، بما في ذلك ملفات لجنة الأوراق المالية والبورصة الأميركية، وتقارير الوكالات الإخبارية العامة، والدوريات العلمية المتخصصة، والتقارير المالية، والسوابق القانونية.

كما يمكنك سحب ووضع المستندات على محرك البحث للحصول على تحليل للكلمات النادرة فيها، حيث يقوم الموقع بوضوح بتجريد المستند من الكلمات الصغيرة على شاكلة «هو»، و«هي»، و«ذلك»، و«لكن»، ويبحث أيضًا عن الكلمات الأكثر تميزًا من غيرها في أي مستند مقابل، للوصول إلى فكرة أفضل حول ماهية المستند الذي تبحث عنه. على سبيل المثال، قمت بسحب ملف قانوني من الموقع حول قضية أبحث من خلالها عن مقال آخر، فأخرج لي موقع «Omnity» روابط إلى قضايا أخرى ذات صلة ولكنها غير مستشهد بها بصورة مباشرة في الملف القانوني خاصتي، إلى جانب أسماء بعض من الخبراء الذين يمكنني الاتصال بهم للوقوف على مزيد من المعلومات حول الأمر.

* أسلوب بحث متميز

يبتعد بنا هذا الأسلوب البحثي عن إحدى أهم مشكلات البحث التي تواجه الإنترنت اليوم، وهي أن نظام الكلمات الدليلية (المفتاحية) الذي يستخدمه معظمنا اليوم ليس بالكفاءة التي نظنها. ومن المثير للدهشة أن محركات البحث تعرف الكلمات الرئيسية في مقالة من المقالات، إلا أنها لا تزال تقطع شوطًا طويلاً في تحقيق فهرسة كل المعارف الإنسانية المتراكمة. وماذا لو حدث أن اختلط الأمر على بعض المحركات البحثية؟ إنها تبعًا لذلك تفقد طريق الوصول إلى مجال كامل من مجالات الاستكشاف. ويحاول محرك «Omnity»، من خلال مسح المستندات بالكامل، الالتفاف على تلك المشكلة بدرجة ما.

وبالإضافة إلى المساعدة في التقاط بعض من المعلومات التي قد نفقدها من خلال البحث العادي، فإن محرك «Omnity» يوضح كذلك الاتجاهات البارزة أكثر وأكثر في منتجات البيانات خلال هذه الأيام: ألا وهي التركيز على السياق. لقد دفعنا شغفنا بالإمكانات الهائلة للبيانات الكبيرة إلى قضاء السنوات الأخيرة من عمرنا في التهام أكبر كم ممكن من المعلومات، بحثًا عن نقاط البيانات من نوع «لعبة الأموال» عالية المؤشرات التي يمكنها إخبارنا بكل ما نريد معرفته.

وتكمن المشكلة في أن هناك كمًا ضخمًا وهائلاً من المعلومات حول العالم التي يسهل أن نغفل عن مصادرها الحقيقية. وتلك هي الطريقة التي ننتهي بها وسط الهراء على طريقة جون أوليفر حول الأوراق البحثية العلمية التي اختزلت إلى مستوى عناوين الأخبار المثيرة ومن دون أي سياق علمي يدعمها. والآن، نرى التركيز بشكل متزايد على المعلومات المتزايدة وفي مقادير هائلة مرة أخرى، بدلاً من البحث عن الحلول السحرية لمختلف المشكلات. يقوم محرك «Omnity» بوظيفة رائعة من حيث التركيز على نقاط الضوء البارزة إلى جانب النسيج الأكبر الذي نسجت فيه تلك النقاط اللامعة.

أيعني ذلك ثورة في محركات البحث؟ من الناحية الواقعية، كلا. من الطبيعي للغاية القول إن محرك «Omnity» وأمثاله لن تتمكن من إزاحة «غوغل» عن عرشه. ولكن محركات البحث المتخصصة هي من الأعمال الجيدة، ومع اعتمادنا المتزايد على المساعدات الصوتية والأدوات الذكية في تنفيذ مهامنا، فمن الممكن تمامًا أن نشهد اعتمادًا كبيرًا على تلك الأدوات عالية التخصص من أجل الحصول على المعلومات الصحيحة والمنضبطة للاستفسارات التي نثرثر بشأنها في محادثاتنا الهاتفية اليومية.

لقد شاهدنا من دون شك محركات البحث المتخصصة تستحوذ على مكانها المميز بين مختلف المنتجات البحثية المتقدمة - ألق نظرة فقط على محرك «Wolfram Alpha»، وهو محرك البحث الحاسوبي الذي يساعد في تشغيل وتمكين تطبيق «أبل» الصغير المعروف باسم «Siri».

وقد صدر المحرك بسعر أساسي يبلغ 99 دولارًا في الشهر للخدمات الكاملة بالنسبة للباحثين، على الرغم من عدم وجود إصدار أساسي / أكاديمي مجاني. ولكن مع التحول اللازم لدى الباحثين حيال كل ما هو جديد، ومن ثم فإن المنتجات الجديدة تستحق النظر والاعتبار حتى نقف على الاتجاهات التي يمكن أن تسير إليها الأمور وكيف يمكنها إحداث التغيير المنشود في عاداتنا على المدى البعيد.

* خدمة «واشنطن بوست»
- (خاص بـ {الشرق الأوسط})

http://aawsat.com/home/article/664306/%C2%AB%D8%A3%D9%88%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%AA%D9%8A%C2%BB-%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%83-%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%82%D8%AF-%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%B0%D9%83%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%86-%C2%AB%D8%BA%D9%88%D8%BA%D9%84%C2%BB